في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها عالمنا اليوم نتيجة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، باشرت الشركات بإغلاق مكاتبها وتوجيه موظفيها للعمل من منازلهم، فيما انتقلت المدارس للتدريس عبر الإنترنت، وبدأ الناس بسرعة يتبنون تدابير المسافة الاجتماعية. ولأن أولويتنا هي الاعتناء بموظفينا العاملين لدينا بعقود دائمة ومؤقتة وموردينا والمجتمعات التي نعمل فيها، باشرنا باتخاذ تدابير للحد من قدوم الأشخاص الى مكاتبنا خاصة في الأماكن التي ينتشر فيها الوباء وتتطلب الظروف المحلية زيادة الاحتياطات.

في نفس الوقت، نعلم أن الناس تعتمد على منتجات وخدمات Google، لذلك فإن نسبة محدودة من موظفينا العاملين لدينا بعقود دائمة ومؤقتة وموردينا مستمرين في العمل في مكاتبنا، فلا شك أن بعض المهام لا يمكن إنجازها إلا عن طريق الحضور الشخصي الى موقع العمل كالحاجة إلى معلومات لا يمكن الحصول عليها من خارج مكاتبنا مثل المحتوى شديد الأهمية أو بيانات حسابات المستخدمين من أجل تأمين سلامة حسابات الزبائن. (على سبيل المثال الأشخاص الذين يقومون بمساعدتك في حالة اختراق حسابك.)

نوضح فيما يلي كيف نحدُّ من اضطرار الأشخاص للقدوم الى مكاتبنا مع ضمان استمرارية تقديمنا لخدماتنا تحت هذه الظروف الاستثنائية.

الوصول من بعد

أوصينا بشكل عام بالعمل عن بعد في معظم أجزاء العالم، وذلك لكل شخص يستطيع القيام بذلك. وسعينا أيضاً إلى تمكين موظفينا العاملين بعقود دائمة ومؤقتة وموردينا من العمل من المنزل عن طريق توفير التجهيزات المناسبة مثل أجهزة الحاسوب المحمولة الآمنة عندما نتمكن من ذلك. ونعمل بالتعاون مع شركائنا على توفير التجهيزات المناسبة والتوجيهات بأسرع وقت ممكن.

ترتيب أولوية سير العمل

للحد من حاجة قدوم كادر الدعم الى المكتب أينما وكيفما كان ذلك ممكناً، نعمل على إعطاء الأولوية لعمليات الدعم الضرورية، مثل استعادة الحساب والحماية ومراجعات معينة تتعلق بالإعلانات (مثل منع التحايل الذي يستغل وباء فيروس كورونا المستجد، أو وضع الإعلانات بطريقة غير صحيحة).

زيادة الاعتماد على النظام الآلي (الأتمتة)

كنا دائماً نستخدم مزيجاً من الجهد البشري والآلي لمراجعة المحتوى على منصاتنا مثل YouTube. والآن في هذا الظرف الاستثنائي، سنزيد بشكل مؤقت اعتمادنا على النظام الآلي للحد من اضطرار الأشخاص إلى القدوم الى مكاتبنا. وهدفنا من ذلك مواصلة اتخاذ الإجراءات بسرعة العمل لإزالة المحتوى الذي ينتهك مبادئ وتوجيهات مجتمعنا.

تعديل أوقات المناوبات

كي نطبق مبدأ الفصل الاجتماعي وتقليل عدد الموظفين الموجودين في المكتب في وقت معين في بعض المواقع، سنعمل على تغيير أوقات المناوبات وما بينها، وعدد الأشخاص في كل مناوبة بما تقتضيه مصلحة العمل.

الآثار المؤقتة لأوقات الدعم

نعلم إنه في الوقت الحاضر يحتاج الناس حول العالم الى المعلومات والاتصالات والحوسبة أكثر من أي وقت مضى. ولا شك إننا ملتزمون بالمساعدة، ولذلك فإن جميع منتجاتنا ستظل تعمل بكامل طاقتها، وهذه التغيرات التي نتخذها على عملياتنا التشغيلية لن تؤثر على توفر خدماتنا ومنتجاتنا.

على الرغم من ذلك، بسبب الإجراءات التي نحتاج إلى اتخاذها في هذه الأوقات غير المسبوقة، سيكون هناك بعض القيود المؤقتة وتأخير في بعض الحالات:

  • قد يواجه بعض المستخدمين والمعلنين والمطورين والناشرين بعض التأخير في عمليات الدعم لخدماتنا غير الطارئة، والتي سيتم دعمها الآن بصورة رئيسية عن طريق الدردشة والرسائل الإلكترونية وقنوات الخدمة الذاتية.
  • هدفنا على YouTube هو ضمان إزالة المحتوى الذي ينتهك سياساتنا. ورغم إننا استثمرنا كثيراً في الأنظمة الآلية التي تعمل على مراجعة المحتوى، فهي ليست دائماَ دقيقة في تحليلها للمحتوى كما يفعل البشر. وقد ضُبطت هذه الأنظمة لتحديد المحتوى الذي قد ينتهك سياساتنا، لذلك فمن الممكن أن يزيد المحتوى المصنف كـ “محتوى ضار” على YouTube وتتم إزالته خلال هذا الوقت، بما في ذلك بعض المحتوى الذي لا ينتهك سياساتنا. وكذلك، فإن أوقات الاستجابة للاستئناف ضد هذه القرارات قد يأخذ وقتاً أطول. يمكنك قراءة المزيد حول هذا الموضوع على مدونات YouTube.
  • بالنسبة لمنتجات Google الأخرى، أنظمتنا الآلية قد لا تصنف بدقة المحتوى المخصص للإزالة، والمراجعة البشرية لهذه القرارات قد تأخذ المزيد من الوقت.

سنقوم بتوفير تحديثات إذا كان هناك تأخير في الدعم مع مرور الوقت.

تعويض القوى العاملة لدينا

فيما نعمل مؤقتاً على الحد من حضور الأشخاص الى المكاتب، نؤكد على التزامنا بتعويض قوانا العاملة الذين تأثروا بجدول العمل المنخفض خلال هذا الوقت. ومن ناحية أخرى، أنشأنا صندوق تمويل (وباء فيروس كورونا المستجد) بحيث يتم تعويض قوانا العاملة الذين لم يتلقوا دفعاتهم مقابل ساعات العمل الطبيعية إذا لم يتمكنوا من الحضور الى العمل بسبب معاناتهم من أعراض محتملة لفيروس كورونا المستجد أو إن تم حجرهم. بالنسبة للموظفين القادمين الى المكتب، قمنا بشكل كبير بتحسين معايير النظافة وعمليات التنظيف، وزدنا المسافة الشخصية بين الأشخاص، وفي بعض المواقع قمنا بقياس درجة الحرارة بعض الأشخاص.

نشكركم على دعمكم وتفهمكم خلال هذا الوقت الصعب، ونعتقد أن هذه الإجراءات هي ما يجب أن نفعله من أجل الأشخاص الذين يعملون معنا، وللمجتمع ككل.

Share.

Leave A Reply