جنيف، وواشنطن: سيجمع صندوق الاستجابة والتضامن الجديد من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الأموال من مجموعة واسعة من الجهات المانحة لدعم منظمة الصحة العالمية وشركائها في مساعدة البلدان على الاستجابة لـهذه الجائحة. ويتيح الصندوق، وهو الأول من نوعه، للأفراد والشركات والمؤسسات الخاصة في أي مكان في العالم فرصة المساهمة بشكل مباشر في جهود الاستجابة العالمية، وقد أنشأته مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة الأعمال الخيرية السويسرية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية. 

أفاد الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: “نحن الآن في مرحلة حرجة في الاستجابة لفيروس كورونا المستجد، ونحن بحاجة إلى مشاركة الجميع في هذا الجهد الضخم للحفاظ على سلامة العالم”. كما قال “نحن ممتنون لمؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة العمل الخيري السويسرية لمساعدتنا على إنشاء هذا الصندوق، فهناك الكثير من الأشخاص والمؤسسات الذين يريدون المساهمة في مكافحة هذا الفيروس الجديد، والآن بفضل هذا الصندوق سيتمكنون من تحقيق ذلك”.

تم إطلاق هذا الصندوق بدعم وتوافق كبير من شركات ضخمة بما فيها (Facebook) و(Google)، الذين وضعوا مخطط لمطابقة المبالغ التي يتم جمعها من خلال منصاتهم، في حين يمكن للجهات المانحة الفردية دعم الصندوق أيضًا من خلال الموقع الإلكتروني (www.COVID19ResponseFund.org).

وصرحت السيدة إليزابيث كوزينز، رئيسة مؤسسة الأمم المتحدة ومديرها التنفيذي: “لا يمكننا تجاهل حقيقة أن هذه الأزمة هي أزمة عالمية، وتتطلب حلولًا عالمية”، وشددت على أهمية التعاون العالمي في هذه المرحلة لدعم الشعوب العالم المتضررة في كل أرجاء العالم، مشيرةً إلى رغبة الكثير من الناس في المساهمة، فهذا الصندوق الجديد سيتيح الفرصة للناس في كل مكان للمشاركة في محاربة هذا الفيروس.

سيستهدف التمويل الإجراءات الواردة في خطة التأهب والاستجابة الاستراتيجية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لتمكين جميع البلدان،لا سيما تلك الأكثر ضعفاً وعرضة للخطر، لضعف
 نظمها الصحية، من الاستعداد والاستجابة لهذه الأزمة من خلال سرعة الكشف عن الحالات المصابة، ووقف انتشار الفيروس، ورعاية المصابين.

تسعى منظمة الصحة العالمية وشركاؤها إلى تمويل معدات الحماية للعاملين في القطاع الصحي في الخطوط الأمامية؛ ولتجهيز المختبرات التشخيصية؛ وتحسين عمليات رصد وجمع البيانات؛ وإنشاء وصيانة وحدات العناية المركزة؛ وتعزيز سلاسل التوريد؛ وتسريع جهود البحث وتطوير اللقاحات والعلاجات؛ واتخاذ المزيد من الإجراءات الحاسمة لتعزيز استجابة الصحة العامة لجائحة فيروس كورونا.

يشرف على صندوق الاستجابة والتضامن الجديد من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مؤسستان، مؤسسة الأمم المتحدة (المسجلة في الولايات المتحدة) ومؤسسة الأعمال الخيرية السويسرية (المسجلة في سويسرا). وقد أقامت المؤسستان علاقات وثيقة مع منظمة الصحة العالمية، مما سيسمح بتحويل الموارد المالية بشكل فعّال لدعم جهود الاستجابة لأزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

بالإضافة إلى التبرع عبر الإنترنت من خلال موقع (www.COVID19ResponseFund.org)، يمكن لمؤسسة الأمم المتحدة أيضًا تلقي التبرعات عبر الشيكات أو التحويل الإلكتروني من جميع أنحاء العالم عن طريق التواصل عبر البريد الإلكتروني (COVID19Fund@unfoundation.org).

جميع التبرعات المقدمة إلى مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة الأعمال الخيرية السويسرية معفاة من الضرائب بالحد الذي يسمح به القانون في (الولايات المتحدة وسويسرا). بالإضافة إلى ذلك، أقامت مؤسسة الأعمال الخيرية السويسرية شراكة مع (Transitional Giving Europe) لتمديد الإعفاءات الضريبية لتشمل بعض الدول الأوروبية الإضافية حيثما ينطبق ذلك

Share.

Leave A Reply