• تحوّل الأزمة الصحية، بشكل متزايد، إلى أزمة اقتصادية.
  • إعلان المشرّعين عن صفقة حزمٍ تحفيزيّة بقيمة 2 تريليون دولار
  • الرئيس ترامب يعرب عن رغبته في إعادة فتح البلاد بحلول عيد الفصح. ABC News’ Ines de La) Cuetara reports).

سرعان ما تطور وباء فيروس كورونا من أزمة صحيّة إلى أزمة ماليّة، الأمر الذي أدّى إلى إغلاق الأعمال التجاريّة، وقلب صناعات بأكملها رأسًا على عقب، وترنّح الأسواق الماليّة.

وفي وقت مبكر من يوم الأربعاء، أعلن المشرعون توصلهم إلى اتفاق بشأن حزمة تحفيزيّة بقيمة 2 تريليون دولار، من أجل المساعدة في تعزيز الاقتصاد، في خضمّ تفشي المرض.

وفيما يلي، آخر الأخبار حول كيفيّة تأثير أزمة COVID-19 على الاقتصاد. لمزيد من المعلومات حول الموارد الماليّة المتاحة إبّان الوباء، انقر هنا.

ارتفاع في الأسواق المالية مع التوصل إلى اتفاقيّة تحفيزيّة

سجّلت الأسواق المالية الأمريكية ارتفاعًا، مجدّدًا، يوم الأربعاء، تزامنًا مع توصل المشرّعين إلى اتفاق حول حزمة تحفيزيّة، تهدف إلى المساعدة في دعم الاقتصاد في ظل تفشّي هذه الجائحة، مما أدى إلى ارتفاع حاد يوم الثلاثاء.

وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي مسجّلًا ارتفاعًا بأكثر من 490 نقطة، أي ما تجاوز نسبة 2.3%. كما أغلق مؤشر S&P 500 مسجّلًا ارتفاعًا بأكثر من 1%. في حين أغلق مؤشر التكنولوجيا الثقيلة ناسداك مسجّلًا القليل من الانخفاض، بنسبة بلغت جزءًا من النقطة المئوية.

وسجّلت بوينغ أفضل أداء لمؤشر داو جونز يوم الأربعاء، والتي ارتفعت أسهمها بنسبة فاقت 24%، ولربما يعود ذلك إلى أنباء عن حزمة إنقاذ مدرجة في الخطة التحفيزيّة.

كما ساهمت أسهم كلٍ من شركة يونايتد تكنولوجيز ونايكي في ارتفاع مؤشر داو جونز، بارتفاعها بنسبة فاقت 10% و9% على التوالي.

وأفاد وليام فوستر، نائب رئيس مودي، في بيان له، متحدّثًا عن حزمة التحفيز الماليّ، البالغة 2 تريليون دولار، والتي تشكّل ما نسبته 10% تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي وستوفر الدعم الذي تشتد الحاجة إليه لكلٍ من الأُسر والشركات الأميركية التي تأثرت سلبًا بصاعقة فيروس كورونا. وأضاف فوستر أن دعم الدخل المقدّم للأسر، من خلال المدفوعات المباشرة وتعزيز التأمين ضد البطالة، بالإضافة إلى دعم السيولة المقدّم للشركات، من خلال القروض الطارئة، سيساعد على التخفيف من عمق الصدمة الاقتصاديّة ومدتها.

وأضاف أنه على الرغم من ذلك، نتوقع أن يكون للفيروس تأثيرًا سلبيًا كبيرًا على كلٍ من النمو والعجز المالي هذا العام”. وأضاف كذلك: “سنواصل مراقبة الوضع وتقييم الظروف المتغيرة بشكل مستمر”.

شهد مؤشر داو أكبر يوم الثلاثاء الفائت زيادة في النسبة المئوية ليوم واحد منذ عام 1933، وذلك تزامنًا مع آمال حول صفقة حزمة تحفيزيّة تخيّم على وول ستريت.

وتأتي المكاسب المتتالية لمؤشر داو وسط تخبط أسواق الأوراق الماليّة المستمر لبضعة أسابيع.

ولكن، ومنذ بدء تفشي المرض، سجلّت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة في الولايات المتّحدة هبوطًا، أدى إلى انخفاض قيمة مليارات الدولارات.

رصدت إدارة أمن النقل، الأسبوع الماضي، أدنى عدد من المسافرين خلال العقد المنصرم

ومع توجيه الوباء ضربة قوية لقطاع السفر الجويّ، صرح متحدث باسم إدارة أمن النقل الأميركية لشبكة “ABC News” عن تسجيل رقم قياسي جديد، في كل يوم من الأيام السبعة الماضية، في أعداد المسافرين الذين تم رصدهم عند نقاط التفتيش في جميع أنحاء البلاد، منذ 1 يناير 2010.

تم رصد ما مجموعه 279,018 مسافرًا يوم الثلاثاء، مقابل 2,151,913 مسافرًا تم رصدهم، من قِبل وكلاء إدارة أمن النقل، في نفس اليوم قبل عام.

وفي خضم القيود التي تفرضها الحكومة على السفر، والانخفاض الحاد في الطلب، من المتوقع أن يكلف تفشي COVID-19 قطاع الطيران العالمي أكثر من 250 مليار دولار، وذلك وفقًا لتوقعات يوم الثلاثاء، الصادرة عن اتحاد النقل الجوي الدولي.

توصل المشرعون إلى اتفاق بشأن حزمة تحفيزيّة بقيمة 2 تريليون دولار

بعد ساعات من المحادثات المغلقة بين الحزبين في مبنى “Capitol Hill”، أعلن إريك أويلاند، مدير الشؤون التشريعيّة في البيت الأبيض، حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم الأربعاء، التوصل إلى اتفاق بشأن حزمة التحفيز الاقتصاديّة التي تبلغ قيمتها تريليوني دولار، للمساعدة في دعم الاقتصاد في خضمّ أزمة فيروس كورونا. واستغرقت المفاوضات نحو خمسة أيام.

قال اويلاند: “لقد توصلنا إلى اتفاق”. وأسهب قائلًا: “تم إنجاز الكثير من العمل على نص مشروع القانون، وأنا متفائل أنه [سيتم الانتهاء منه] خلال الساعات القليلة القادمة… وسنعممه في الصباح الباكر”.

وصف زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، ممثل الحزب الجمهوري عن ولاية نيويورك التشريع بانه “قد وصل إلى مستوى استثمار وطني في زمن الحرب”.

وصرح ماكونيل للصحفيين في الساعات الاولى من صباح يوم الأربعاء قائلًا: “اخيرًا، لقد توصّلنا إلى اتفاق”. وأضاف: “سنمرر هذا التشريع في وقت لاحق اليوم”.

وصف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، ممثل الحزب الديمقراطي عن ولاية كنتاكي، الصفقة بأنها اتفاق معلق.

وقال شومر: “إن المساعدة في الطريق؛ مساعدة كبيرة، ومساعدة سريعة.”

وفي الوقت نفسه، قال ستيفن منوشن، وزير الماليّة، للصحفيين، إن الرئيس دونالد ترامب سيوقع “بكل تأكيد” على التشريع.

Share.

Leave A Reply