خوذات ذكية مزودة بكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء وتقنيات الذكاء الاصطناعي في الصين للكشف عن المارّة المصابين بالحمى على خلفية أزمة فيروس كورونا

0

نشرت صحيفة ميل أونلاين (MailOnline) أن ضباط الشرطة في الصين يستخدمون خوذات ذكية تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي لقياس درجات حرارة المشاة تلقائيًا أثناء قيامهم بدوريات في الشوارع خلال أزمة فيروس كورونا (كوفيد19).

جُهزت هذه الخوذة ذات التقنية العالية بكاميرة تعمل بالأشعة تحت الحمراء بحيث تُطلق تنبيهًا في حال رصد أي شخص يتواجد في دائرة نصف قطرها خمسة أمتار مُصاب بالحمى التي تعتبر من الأعراض الشائعة للإصابة بالفيروس. جُهزت الخوذة أيضًا بتقنية التعرّف على الوجه، ما يسمح بعرض المعلومات الشخصية للمارّة على شاشة افتراضية داخل الخوذة، كأسمائهم مثلاً.

يستخدم ضباط الشرطة في المدن الصينية الكبرى الآن هذا الجهاز المبتكر للتصدي لانتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) بعد أن بدأ الناس باستئناف حياتهم الطبيعية والعودة إلى أعمالهم. ويظهر مقطع فيديو نشرته شبكة الصين الإخبارية ضباط شرطة يتجولون لفحص المتسوقين المارّين لرصد الأشخاص الذين تتجاوز درجة حرارة أجسامهم 37.3 درجة مئوية.

وكانت الشرطة في شنجن ذات الحدود المشتركة مع هونغ كونغ تقوم بتفتيش السائقين القادمين إلى المدينة باستخدام الخوذات الذكية، فيما استخدمت الكوادر الطبية في مستشفى شنجن الشعبي هذه الخوذات لرصد الأشخاص المشتبه بإصابتهم قبل دخولهم إلى المستشفى.

طورت شركة «كوانغ كاي» للتقنيات العاملة في شنجن هذه الخوذة المُبتكرة، وأُطلقت عليها اسم الخوذة الذكية N901. وكانت الشركة قد أوضحت على لسان متحدث باسمها أنها عملت على إنتاج هذا الجهاز خصيصًا للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا (كوفيد19).

أفاد المتحدث بأن: “هذا الجهاز قابل للارتداء وذكي للغاية ومُصمم خصيصًا لمواجهة العديد من التحديات في إطار مكافحة تفشي الوباء”، مبينًا أنه “يمكن فحص أي شخص مُصاب بالحمى على بعد خمسة أمتار، وأن الخوذة يمكنها فحص جميع الأفراد الموجودين ضمن نطاق «دائرة الفحص» التي يبلغ طول نصف قطرها خمسة أمتار”. وأكد على أن نتيجة الكشف عن المصابين بالحمى هي دقيقة بنسبة 100%”.

وتابع المتحدث باسم الشركة قوله: “لا تقتصر ميزات الخوذة على رصد الأشخاص المصابين بالحمى فقط، بل يمكنها كذلك تسجيل درجة حرارة كل شخص مستهدف تلقائيًا. فالعملية بأكملها فعالة جدًا، ويمكن إتمامها عن بعد مسافة آمنة دون الاضطرار للاقتراب من الأشخاص”.

وبحسب الشركة المُطورة للخوذة، لن يستغرق ضباط الشرطة أكثر من دقيقتين لفحص طابور من 100 شخص بمساعدة هذه الأداة الذكية؛ ويحتاج مستشفى واحد كبير إلى 10 خوذات فقط لتغطية كل زاوية في المستشفى.

يُذكر أن فيروس كورونا الجديد، المعروف باسم «كوفيد-19»، الذي نشأ في مدينة ووهان، تسبب في تسجيل أكثر من 3,000 حالة وفاة وأكثر من 82,000 إصابة في الصين. وعلى الرغم من تراجع حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في الصين منذ شهر مارس، شهدت دول العالم ارتفاعًا كبيرًا في مستويات تفشي الفيروس خلال الشهر الفائت والحالي. إذ تسجل الولايات المتحدة الأمريكية أعلى معدل في الإصابات والوفيات، تليها إسبانيا ثم إيطاليا.

ووفقًا للعلماء الصينيين، تحوّل الفيروس إلى سلالتين منفصلتين على الأقل منذ بدء تفشي المرض في شهر ديسمبر. ويبدو أن معظمهم قد أُصيبوا بأكثر أشكاله شراسةً.

Share.

Leave A Reply