يمكن أن ينتقل فيروس كورونا (COVID-19) في المناطق ذات المناخ الحار والرطب

استنادًا إلى الأدلة الموجودة حتى الآن، فإن فيروس COVID-19 يمكن أن ينتقل في جميع المناطق، بما فيها المناطق ذات الطقس الحار والرطب. لذلك بغضّ النظر عن المناخ، اتخذ التدابير الوقائية إذا كنت تعيش في منطقة أعلنت وجود فيروس COVID-19. إن غسل الأيدي باستمرار هو أفضل طريقة للحماية ضد فيروس COVID-19، فبذلك تتخلص من الفيروسات التي قد تكون استقرت على يديك وتتجنب العدوى التي تحدث بعد ذلك عن طريق لمس العينين والفم والأنف.

لا يمكن للطقس البارد أو الجليدي القضاء على فيروس كورونا المستجد

ليس هناك من سبب يدعونا للاعتقاد أن الطقس البارد يمكنه القضاء على فيروس كورونا المستجد أو على أي أمراض أخرى. تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية من 36.5 إلى 37 درجة مئوية، بغضّ النظر عن درجة الحرارة الخارجية أو الطقس. إن أفضل طريقة للوقاية ضد فيروس كورونا المستجد هي تنظيف الأيدي باستمرار عن طريق فركها بالكحول أو غسلها بالماء والصابون.

لا يمكن الوقاية من فيروس كورونا المستجد عند الاستحمام بالماء الساخن

إن الاستحمام بالماء الساخن لا يحميك من الإصابة بفيروس COVID-19. تتراوح درجة حرارة جسمك الطبيعية من 36.5 إلى 37 درجة مئوية بغضّ النظر عن درجة حرارة الحمام أو الماء الذي تستحم به. إن الاستحمام بماءٍ ساخن للغاية يمكنه أن يتسبب لك، في بحروق في بشرتك. غسل الأيدي باستمرار هو أفضل طريقة للحماية من فيروس COVID-19. فبذلك تتخلص من الفيروسات التي قد تكون استقرت على يديك وتتجنب العدوى التي تحدث بعد ذلك عن طريق لمس العينين والفم والأنف.

لدغات البعوض لا تسبب انتقال فيروس كورونا المستجد

لا توجد حتى الآن أية معلومات أو أدلة تشير إلى احتمالية انتقال فيروس كورونا المستجد من خلال البعوض. فيروس كورونا المستجد هو فيروس يصيب الجهاز التنفسي، وينتقل بشكل أساسيّ عن طريق قطرات الرذاذ المتناثرة عند عطس أو سعال الشخص المصاب أو من خلال قطرات اللعاب أو الإفرازات الأنفية. للحماية من الفيروس، نظّف يديك باستمرار عن طريق فركهما بالكحول أو غسلهما بالماء والصابون. كذلك ينبغي تجنب الاختلاط القريب بأي شخص يعطس أو يسعل.

هل مجفف الأيدي فعّال في القضاء على فيروس كورونا المستجد؟

لا. مجففات الأيدي ليست فعالة في القضاء على فيروس COVID-19. وللحماية ضد الفيروس، نظّف يديك باستمرار عن طريق فركهام بالكحول أو غسلهما بالماء والصابون. وبمجرد تنظيفها، ينبغي تجفيفها جيدًا بالمناشف الورقية أو مجفف الهواء الدافئ.

هل يستطيع مصباح الأشعة فوق البنفسجية الخاص بالتعقيم القضاء على فيروس كورونا المستجد؟

لا يجوز استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية في تعقيم الأيدي أو مناطق أخرى من الجلد؛ نظرًا لأن الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تتسبب بتهيّج البشرة.

هل الماسحات الحرارية فعّالة في اكتشاف الأشخاص المُصابين بفيروس كورونا المستجد؟

الماسحات الحرارية فعّالة في اكتشاف الأشخاص المُصابين بالحُمَّى (أي درجة حرارة أجسامهم مرتفعة عن المستوى الطبيعي) بسبب العدوى بفيروس كورونا المستجد.

ومع ذلك، لا تتمكن هذه الأجهزة من اكتشاف الأشخاص المصابين الذين لم تظهر عليهم أعراض الحُمَّى فارتفاع درجة الحرارة عارض قد لا يظهر إلى بعد عشرة أيام من الإصابة بالمرض.

هل يمكن لرشّ الكحول أو الكلور على كامل الجسد القضاء على فيروس كورونا المستجد؟

لا. لن يقضي رشّ الكحول أو الكلور على كامل الجسد على الفيروسات التي اخترقت جسدك بالفعل. يمكن أن يكون رشّ هذه المواد ضارًا بالملابس أو الأغشية المخاطية (مثل العينين والفم). اعلم أن الكحول والكلور يمكن أن يفيدا في تطهير الأسطح ولكن يجب استخدامهما بموجب التوصيات المناسبة.

هل يمكن أن تقي اللقاحات ضد الالتهاب الرئوي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

لا. لا تفيد اللقاحات ضد الالتهاب الرئوي، مثل: لقاح المكورات الرئوية ولقاح المستدمية النُزلية من النمط ب في توفير الحماية ضد فيروس كورونا المستجد.

فيروس كورونا المستجد جديد ومختلف كليًا حتى أنه يحتاج إلى لقاح خاص به. يحاول الباحثون تطوير لقاح جديد ضد فيروس 2019-nCoV، وتقدم منظمة الصحة العالمية لهم كل الدعم.

ويوصى بأخذ اللقاحات ضد أمراض الجهاز التنفسي لحماية صحتك، على الرغم من عدم ثبوت فعاليتها ضد فيروس كورونا.

هل يقي غسيل الأنف بالمحلول الملحي بانتظام من العدوى بفيروس كورونا المستجد؟

لا. لا يوجد دليل على أن غسيل الأنف بالمحلول الملحي بانتظام يقي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

هناك بعض الأدلة المحدودة على أن غسيل الأنف بالمحلول الملحي قد يساعد الأشخاص على التعافي بشكل أسر ع من نزلات البرد الاعتيادية. ومع ذلك، لم يثبت أن غسيل الأنف بانتظام يمنع التهابات الجهاز التنفسي.

هل يمكن لتناول الثوم أن يساعد في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

الثوم طعام صحيّ يحتوي على بعض الخصائص المضادة للميكروبات. ومع ذلك، لا يوجد دليل في ظل تفشي المرض الحالي أن تناول الثوم قد ساعد في وقاية الناس من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

هل يؤثر فيروس كورونا المستجد على كبار السن فقط؟ أم أن الشباب معرّضون أيضًا للإصابة؟

يمكن أن يُصاب جميع الأشخاص من مختلف الفئات العمرية بفيروس كورونا المستجد (2019-nCoV). ولكن، يبدو أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية مزمنة (مثل الربو أو السكريّ أو أمراض القلب) هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس وتفاقم المرض لديهم.

تنصح منظمة الصحة العالمية الناس من جميع الأعمار باتخاذ خطوات لحماية أنفسهم من الإصابة بالفيروس، من خلال اتباع العادات الصحية في نظافة الأيدي وفي حماية الجهاز التنفسي.

هل المضادات الحيوية فعّالة في الوقاية من فيروس كورونا المستجد وعلاجه؟

لا، المضادات الحيوية ليست فعّالة ضد الفيروسات؛ فهي تعمل فقط ضد البكتيريا.

وباء كورونا المستجد (2019-nCoV) عبارة عن فيروس، وبالتالي ينبغي عدم استخدام المضادات الحيوية كوسيلة في الوقاية أو العلاج.

ومع ذلك، إذا تم حجزك في المستشفى لعلاج فيروس 2019-nCoV، فإنك قد تتلقى المضادات الحيوية تحسبًا لأي عدوى بكتيرية محتملة.

هل هناك أي أدوية خاصة للوقاية من فيروس كورونا المستجد أو علاجه؟

حتى الآن، لا يوجد أي دواء خاصٍ يُوصى به للوقاية من فيروس كورونا المستجد (2019-nCoV) أو علاجه.

ومع ذلك، ينبغي أن يتلقى المصابون بالفيروس الرعاية المناسبة لتخفيف وعلاج الأعراض، كما يجب أن يتلقى الذين يعانون من إعياء شديد رعاية معززة. هناك بعض العلاجات الخاصة قيد الدراسة، وسيتم اختبارها من خلال التجارب السريرية. تحرص منظمة الصحة العالمية على تسريع الأبحاث وتكثيف الجهود مع مجموعة من الشركاء.

Share.

Leave A Reply